المجلس المحلي و حزب الوفد و البرلمان المستقل يدينون الحادث الإرهابي

كتبت أماني عيسي : أصدر المجلس الشعبي المحلي برئاسة المستشار أحمد عوض بيانا  أدان الحادث الإرهابي الذي ضرب أمن و سلام مصر و المنطقة العربية كلها مؤكدا علي   رفضهم النيل من وحدة المجتمع المصري وأن الجميع وراء الرئيس مبارك الذي أكد في خطابه إنه لا مساس بالأمن القومي المصري جاء ذلك أثناء الإجتماع الطارئ للجنة الدائمة ظهر أمس بالمجلس الشعبي المحلي بحضور عدد كبير من القيادات السياسية والدينية بالمحافظة  كما أعلن الشيخ محمد أبو حطب وكيل وزارة الاوقاف عن بيان لمديرية الأوقاف  تستنكر فيه هذا الحدث الاجرامى الذى هز كيان الامه باسرها ومدينه الاسكندريه خاصه والذى ان دل فانما يدل على ضرب هذا الشعب العظيم وهذه الامه المتماسكه لانهم يعيشون فى وطن واحد وعلى ارض واحده وهدفهم واحد لا فرق بين مسلم ومسيحى ولا مسجد وكنيسه  مطالبين مصر عامه وشعب الاسكندريه خاصه بالوقوف خلف قياداتهم الرشيده صفا واحد دفاعا عن هذا الوطن المتماسك والوصول الى اصحاب الغدر والخيانه ونحن العلماء نؤكد على ان الكنيسه لا تقل شأنا عن المسجد فالكل يؤدى رسالته الى الله وسنقف صفا واحدا للدفاع عن الكنيسه والمسجد وطالب دكتور محمد سعيد الدقاق أمين عام الحزب الوطني بإعادة النظر فيما يبثه الشيوخ والقساوسة في الفضائيات من كراهية بين أبناء الشعب الواحد وأكد أمين الحزب علي ضرورة تغيير لغة الخطاب الديني وتشديد الرقابة علي الزوايا  وأكد علي وحدة الوطن بين المسلمين والأقباط ورفضه أن يكون هناك فتنة أن طائفية  بين أبناء الشعب الواحد أصحاب الحضارة التى تتعدى 7 آلاف عام.
وأرجع كميل صديق عضو المجلس الملي الحادث الإرهابي إلي حالة الإحتقان التي يعيشها المجتمع المصري بأكمله ووصفها بأنها سرطان يأكل الجسد المصري وعبر صديق عن إستياؤه مما قاله بعض من شيوخ المساجد بعدم تهنئة المسيحيين في أعيادهم وكذلك قذف الأحذية علي صورة قداسة البابا والقساوسة
كما أكد عدد من أعضاء المجلس المحلي أن الولايات المتحدة الأمريكية هي من تزرع بذور الفتنة في مصر وأشار بعضهم إلي أن السيارة ليست مفخخة بدليل أن هيكل السيارة سليم
ولفت سمير النيلي المتحدث الإعلامي للمجلس أن هناك مخطط لها الحدث الإرهابى قبيل الأستفتاء المرتقب  بالسودان 9 يناير الجاري،مشيرا أن هناك تنظيم خارجي وراء قضية الجاسوسية التي أرادت ضرب جهاز الإتصالات المصرية ،كما رتب لهذا الحدث.
و من ناحية أخري أصدر حزب الوفد بالإسكندرية بيانا مساء أمس الاحد أثناء الإجتماع الطارئ لهيئة مكتب حزب الوفد لإستنكار الحادث الحادث الإرهابى الذى وقع أمام كنيسة القديسين بمنطقة سيدى بشر عشية رأس السنة الميلادية حيث قدم الحزب   خالص التعازي إلى أسر الضحايا والشهداء ونشاركهم آلامهم وأحزانهم على ذويهم الذين راحوا ضحية هذة الفعلة الإجرامية الشنعاء
مؤكدا البيان ان المصاب الجلل هو مصاب المصريين جميعا مسلمين ومسيحيين وأن الدماء التى أريقت هى دماء مصرية تستوجب حتمية تعقب الجناة والجهات التى تقف ورائهم لإنزال القصاص العادل عليهم وكذلك محاسبة المقصرين فى الأجهزة الأمنية لفشلهم فى إحباط هذا العمل الإرهابى رغم علم الجميع بتهديدات تنظيم القاعدة بضرب الكنيسة المصرية .    وطالب أعضاء الوفد في بيانهم من المواطنين جميعا مسلمين ومسيحيين بضبط النفس وأن يدركوا فى تلك الساعات العصيبة أننا نسيج واحد وأن ماحدث هو محاولة لزعزعة رابط الوحدة الوطنية وإحداث فتنة كى تتحول مصر إلى ساحة دماء وبؤرة صراع  مؤكدين علي ضرورة أن نرتفع فوق آلامنا كى نحبط مخططات هؤلاء الظلاميين منوها البيان علي دور الوفد منذ فجر ثورة 1919 يؤمن إيمانا قاطعا بأن هذا الوطن ملكا لجميع أبنائه وهم متساوون فى الحقوق والواجبات بغض النظر عن انتماءتهم الدينية ، فالدين لله والوطن للجميع  معاهدين الشعب المصري بأن الوفد سيظل على عهده مدافعا قويا من أجل تعميق الوحدة الوطنية وإرساء دولة الحرية والقانون والمواطنة
هذا وقد صرح رشاد عبد العال المتحدث الإعلامي للوفد عن قيام لجنة شباب الحزب برئاسة أحمد الشريف بالمشاركة في حملات التبرع بالدم مساء يوم الحادث وكذلك قيامهم بالمظاهرة السلمية أمام الكنيسة التي تنادي بوحدة الهلال مع الصليب  كما يقوم شباب الوفد  يوم الخميس القادم مرتدين أوشحة الحزب بالوقوف أمام الكنائس وتشكيل حوائط بشرية للدفاع عنها وأضاف المتحدث الإعلامي علي تأكيد الدكتور سيد البدوي رئيس الحزب بتقديم كافة المساعدات المالية للمصابين وأسرهم مشيرا إلي قيام قيادات الوفد وسيدات الحزب  بزيارة المصابين مساء أمس في مستشفي شرق المدينة للإطمئنان علي حالة المصابين .
كما تقدم برلمان الشعب المستقل برئاسة عاطف بودي بخالص المواساه لكل أبناء الشعب المصري والدعوة إلي بداية حقيقية جادة لحل المشاكل المزمنة بعلاجات عملية مدروسة ومرتبة والتأكيد علي إننا وطن وقلب واحد وضرورة أن نتكاتف معا قلبا بقلب ويدا بيد حتي يسود وطننا العدل والأمن والوفاق والسلام .

About these ads

أضف تعليق

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. تسجيل الخروج / تغيير )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. تسجيل الخروج / تغيير )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. تسجيل الخروج / تغيير )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. تسجيل الخروج / تغيير )

Connecting to %s