السلفيين يفجرون مفاجأت جديدة في مؤتمر حزب النور بمحطة مصر

حزب النور يقيم مؤتمرا جماهيريا بمحطة مصر

كتب أحمد عجاج : اقيم مساء امس الإثنين بميدان الشهداء ” محطة مصر ” مؤتمر جماهيرى لحزب النور بالاسكندرية عن أقامته دائرة محرم بك بالحزب حضره كلا من ياسر متولى احد الاعضاء المؤسسين و مقدم المؤتمر و يسرى حماد المتحدث الرسمى باسم الحزب بالاسكندرية و امين لجنة التعليم العالى و الشيخ ياسر برهامى النائب الاول لرئيس الدعوة السلفية بالاسكندرية و بسام الزرقا امين الحزب بالاسكندرية و امين لجنة التخطيط و نادر بكار امين دائرة سيدى جابر و رئيس اللجنة الثقافية بالاسكندرية و طلعت مرزوق رئيس اللجنة القانونية و امين دائرة باب شرقى أمام ما يقرب من الف و نصف ألف شخص .

و في كلمته كشف ياسر متولى  عن مفاجأة جديدة و قال أن النظام السابق طلب من السلفيين إنشاء حزب ” كرتونى ” و لكنهم رفضوا ان يقوموا بهذا مشيرا الى ان من كان يقوم بالظلم فى الماضى فهو فى مكانه الصحيح الآن و ان الثورة فتحت ابواب المشاركة السياسية و ليس ابواب البلطجة و اكد فى حديثه ان الذى سوف يفوز بأى منصب هو من لدية علاقات جيدة و سمعة طيبة وسط الشارع المصرى و لا مجال لخداع الشعب من جديد .

كما اكد على ان من قالوا “لا” فى الاستفتاء الذى حدث يوم 19 مارس الماضى هم من يريدون الانفلات الامنى و يريدون ان يعيش الشعب فى فوضى خلاقة و انهم الان يريدون الالتفاف على ارادة الشعب و وصفهم بأنهم ” فقاقيع ” يريدون تأجيل الانتخابات لتأسيس احزاب يضحكون بها على الشعب . 

مؤتمر حزب النور في محطة مصر

و أضاف متولي انهم يتهمون الشعب بالجهل عندما يقولون انه يوجد نخبة سوف تقوم بصياغة و وضع الدستور فهؤلاء يعملون وفق اجندات خارجية و لا يعيشون فى البلاد و لا يعرفون ما بداخلها و اكد على ان الدستور و المنهج الاساسى للحياة هو القرآن الكريم و ان الاسلام هو الذى ينظم الحياة السياسية و الاقتصادية و الاخلاقية و حياه الحرب و السلم و اشار الى ان سياسة الحزب مضبوطة بكتاب الله و سنة رسوله و ليس لعبة السياسة القذرة التى يقوم بها الاخرون وشبه متولى الاخرون بانهم ياخذون قرارتهم مثل اصنام العجوة اذا لم تاتى بفائدة يلغونها و يلتفون على الشعب و انهم شعروا انهم لا يوجد لهم اى تمثيل فى البلاد بعد موافقة الشعب على التعديلات فرفضوها بعد ان كانوا موافقين عليها كما اشار الى انهم لا يقدروا على حشد مليونيات صادقة كما يدعون فالحزب قادر على حشد مليونيات صادقة لتعليمهم كيفية الحشد اذا لم تمرر ارادة الشعب كما يريد .

كما اشار طلعت مرزوق بانهم فؤجئوا بجماعة النخبة تطعن على الاستفتاء و يتهمون الشعب بالجهل و يشككون على قدرة العقلية و انهم يحاولون فرض الدكتاتورية الاقلية على رأى الاغلبية واكد على رفضه للفوضى الخلاقة التى يدعون اليها العلمانين و الليبرالين و انه ضد العصيان المدنى و الدعوى الى مجلس رئاسى لاجهاد شرعية المجلس العسكرى فهؤلاء لهم اجندات خاصة و خارجية و اكد على رفض الحزب كل هذا و انه يدعوا الى ان تكون الانتخابات اولا و انه يعمل على تمرير راى الاغلبية من الشعب و ليس اقلية الاجندات الخارجية و اقلية الفوضى الخلاقة .

و اشار نادر بكار فى بداية حديثه الى ان حضور النساء يؤكد على ان الحزب لا يفرق بين احد بينما انه يعمل عل ان يوظف طاقات الشباب و النساء فى اماكنها و ليس كما كان يحدث من قبل و اشار الى ان الحزب اولى مبادئة الحفاظ على الهوية الاسلامية و لكنة لا يضيع حقوق الاقباط و غير المسلمين و اشار الى ان تفعيل المادة الثانية من الدستور يجعلهم يحتكمون إلي الشريعة كما امرنا الله  .

و اكد  بكارعلى ان كثير من الاقباط وقعوا على استمارات انضمام للحزب و ان الاوان ان ينتخب الشعب من يراه صالحا لحكم البلاد و اكد على ان الحزب قادر على حكم بلد بحجم مصر عن طريق اللجان التى ينظمها الحزب و ان اللجنة القانونية على اتم استعداد الان لتولى منصب و زارة العدل و ادارة شئونها من خلال اساتذه متخصصين لديهم افكار واضحة و فعالة و اكد على ان الحزب لدية مشاريع ضخمة للقضاء على البطالة و تسائل بكار عن ما الذى قدمة الليبرالين حتى الان فهم يتكلمون فى التلفاز فقط من غير فعل و اكد على ان الباعة الجائلين هم اقرب الناس الى الى الحزب و الليبرالين لم يقدرةا على فعل شئ لهم فهم فقط يؤيدون ملاحقتهم كالبلطجية و الحراميه و اشار الى ان الحزب بعمل الان على مشروع محو الاميه و ان ما يحد الان فهم عبث صبيانى فنابى ان يرفع الناس قميص عثمان من جديد فمن الممكن ان نضمن حق الشهداء و القصاص لهم دون ضجيج و تعطيل لمصالح البلاد و اكد انه من الخطر ان يستهان بهذا الشعب و الاستهذاء به و ان يقال ان صوت قليل التعليم يساولى ثلث صوت بعض الشخصيات لا كنا نسمع اصواتها من قبل الا فى التلفزة الاغربية و ان الحزب يراهن على ذكاء هذا الشعب الذى اثبت انه قادر على تصحيح المعادلة ولة بعد حين و الذى يرفض ان يحاول اى احد ان يلتف عل ارادته و ان محاولة البعض التهديد بغلق قناه السويس و اعلان العصيان المدنى فهو جريمة يجب ان يحاسب عليها .

كما اوضح يسرى حماد الى ان مصر قبل 25 يناير قد زصلت الى طريق مسدود فى الحياه السياسية و اصبح الجهاز الامنى المتضخم يحمى زواج السياسة بالمال الحرام و قتل و سفك الدماء و حبس الابرياء الشرفاء و طلاق سراح المجرمين و اللصوص و قتلة المتظاهرين بدم بارد و اقناع الغرب بفكرة التوريث الذى لا يقبله الشعب  .

و اكد على ان الحزب و ضع برنامج تدعوا الى الحفاظ على الحريات العامة فى اطار شرع الله و ان يحكموا البلاد فى اطار هذا الشرع و اشار الى ان مطالب فئة من الشعب بوضع الدستور ووضع مبادئ فوق دستورية و ان تصريحات السفيرة الامريكية بالقاهرة تقول ان امريكا دفعت بالملايين من الدولارات لمنظمات تعمل داخل مصر و تصريحات الامم المتحدة تقول ان هناك أن هناك ملايين تقاضتها حمعيات و مؤسسسات بعضها ليس له اساس فهؤلاء و هم من يتقاضون هذه المبالغ. 

و اتهم المعتصمين بالبلطجية و انهم ادعوا انهم يقدرون على تنظيم مليونيات و قد حصروا انهم 9 الاف شخص معظمهم من الحزب الوطنى ” المنحل ”  و ارتدوا قميص الثورة و انهم مدوا ايدهم للغرب و ليس لمصلحة الوطن فهم يريدون ان يقطعوا قناة السويس كما قاموا بقطع الطرق كل هذه امور بلطجة و ليست فى مصلحة البلاد .

و اكد حماد على ان الاحزب يعمل هذه الايام على الدفع بعجلة الانتاج الى الامام و ارجاء الامن فى جميع انحاء البلاد و ان الحزب قادر على حشد مئات الالوف للتاكيد على ان النتخابات اولا و ان الصوت العالى لا جدوى منه .

و من ناحيته اشار ياسر برهامى فى بداية حديثه انه جاء تأييدا من الدعوة السلفية للحزب و اكد على ان الاسلام يحمى حقوق كل انسان اعطاه الله حقة لذلك فنحن نوصر على ان تكون الهوية الاسلامية هى السائدة و بذلك يكون غير المسلمين امنين اكثر فنحن فى مرحلة حساسة من تاريخ البلاد و ان العمل السياى جزء من الاسلام لانه دين شامل و اكد ان هناك محاولات دائبة من خلال محاولاة صياغة دستور جديد للقضاء على ارادة الشعب فهؤلاء يريدون ان يجعلوا انتماءات مصر الى الوطن و العرب و افريقيا و ليس الى الدين الاسلامى و انهم يريدون فرض حرية مطلقة ضد اى مبادئ اسلامية و ليست هذه الليبرالية المطلقة هى الحل و اكد على ان الاعلام يعمل على تضليل الناس عن طريق المعلومات الخاطئة و انهم يريدون ان يفرضوا قوانين فوق دستورية و جعل البلاد مدنية بعيدة عن الدين و لكن كتاب الله هو فوق كل ذلك و لا يقبل احد ان يكون الدين مهمش او مجرد علاقة خاصة فمنهنا جائت الدعوة للمشاركة فى العمل السياسى لتطبيق المادة الثانية من الدستور و ان تكون ليس فقط حبر على ورق و ان الحقوق التى يطالبون بها هى ضد اى حقوق لان الشريعة الاسلامية اعطت كل الحقوق لغير المسلم قبل المسلم و اكد على ان الدين الاسلامى يحفظ حقوق المراه الت يدعون اليها اكثر من اكاذيبهم المضلله فالغرب يعامل النراه اسوء المعاملت و يعتبرها انها سلعة للترويج فقط .

وفى نفس السياق صدر بيان يدعوا الى وقفة سلمية يوم الجمعة 29 من الشهر الجارى امام المنطقة الشمالية بالاسكندرية من اجل الحفاظ على الهوية الاسلامية و تطهير البلاد من رموز النظام السابق و الدعوى الى الاستقرار .

وكانت الجماعة قد أكدت في بيان لها منذ أيام على أن “الوثيقة الحاكمة لقواعد اختيار الهيئة التأسيسية لكتابة الدستور”، لابد أن تحظى بموافقة القوى السياسية كلها، ثم موافقة الأمة قبل إعلانها كإعلان دستوري”. وجاء ذلك تعليقا على ما جاء في بيان المجلس العسكري من أنه سيعمل على “إعداد وثيقة مباديء حاكمة وضوابط لاختيار الجمعية التأسيسية لإعداد دستور جديد للبلاد وإصدارها في إعلان دستوري”.

كما رفض سلفيو الإسكندرية رفضا قاطعا جميع “الدعوات التي ينادي بها البعض بوضع دستور مؤقت قبل الانتخابات”؛ وقال السلفيون إن ذلك يعود إلى أن الشعب وافق في الاستفتاء على ما تضمنه الإعلان الدستوري، ولم يوافق على وضع دستور مؤقت جديد.

ويرفض السلفيون مجاملة الاتجاهات العلمانية بالالتفاف على إرادة الأمة التي وضحت بنتيجة الاستفتاء على التعديلات الدستورية، والتي حددت إجراء الانتخابات البرلمانية أولا ثم تشكل لجنة من مجلس الشعب أو بمعرفته لوضع دستور البلاد.

About these ads

أضف تعليق

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. تسجيل الخروج / تغيير )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. تسجيل الخروج / تغيير )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. تسجيل الخروج / تغيير )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. تسجيل الخروج / تغيير )

Connecting to %s