جرافيك 2013 لروح الراحل مصطفي بكير في مركز الحرية للابداع

APN : يقيم مركز الحرية للابداع التابع لصندوق التنمية الثقافية بالاسكندرية معرضاَ بعنوان “جرافيك 2013 ” مساء الخميس القادم يضم المعرض 30 لوحة مختلفة الاحجام وهى نتاج عمل مجموعة من اعضاء اسرة قسم التصميمات المطبوعة بكلية الفنون الجميلة جامعة الاسكندرية .

 و صرح الدكتور وليد قانوش مدير المركز ان المعرض الذى سيستمر حتى يوم 14 من الشهر الجارى لتكريم روح الفنان المبدع الدكتور على مصطفى بكير وهى محاولة للتعبير عن الحب والاعتزاز للفنان الراحل .

الفنان التشكيلي الراحل مصطفي بكير

الفنان التشكيلي الراحل مصطفي بكير

 و حول الراحل مصطفى بكير فهو فنان ولد في سيناء ،عكف منذ نعومة أظافره يتأمل مدارات الألوان وتداخلات الخطوط لتخرج لوحاته تعزف موسيقى مصرية يتناغم فيها التراث الشعبي مع البيئة الصحراوية وتتوالى الانفعالات لتولد اللوحات التي وضعته في مصاف الفنانين المصريين والعالميين ليسجل أخيراً المركز العاشر في موسوعة عظماء مصر في القرن العشرين.

ولد في منتصف فبراير عام 1941م وكان دائما ما يقول عن نفسه ان عشقه للطبيعة جعلنه يتأثر بها ويؤكد الراحل مرارا وتكرار ان رحلته مع الألوان و الفرشاة كانت مع بداية المرحلة الثانوية وعقب تأهله للطريق الجامعي اختار كلية الفنون الجميلة وكانت حديثة العهد في سيناء ولا يعرفها الكثيرين وكان أول خريج من أبناء سيناء يتعامل مع الفرشاة والألوان .

رحلته الحقيقية مع الفن بدأت بعد نكسة يونيو 1967م حيث تأثر بالأحداث ومرارة الاحتلال وكانت أول لوحاته ” الصمود ” وهي لوحة حاول فيها أن يبرز صمود الإنسان والمكان من خلال تناسق الألوان .

حصد العديد من الجوائز منها الجائزة الأولى في مهرجان الفنون التشكيلية لفناني العالم والذي أقيم في موسكو عن لوحة ” الصمود ” كما حصل على المركز الأول لمدة ست سنوات متتالية في معرض الشباب الذي نظمه المجلس الأعلى للشباب وأيضا المركز الأول للوحة ” التكامل ” في معرض تكامل الفنانين المصريين والسودانيين والجائزة الأولى في مسابقة وزارة الثقافة المصرية في المعرض الذي أقيم تحت عنوان ” إبداع مصري أصيل ” .بالإضافة إلى المركز الأول في مهرجان فنانين إقليم القناة وسيناء الذي أقامته وزارة الثقافة.

له العديد من اللوحات كمقتنيات في المتاحف الدولية والسفارات العربية والأجنبية والبنوك العالمية والقرى السياحية والهيئات والوزارات المحلية والعالمية كما سبق له اهداء لوحة لكوفى عنان .

وكان دائما ما ينصح كل فنان يخطو خطواته الأولى بالإخلاص في الفن والتأمل التام في الطبيعة والتعبير عن الأحداث والمشاعر والانصهار التام في المجتمع لتنفجر طاقاته وتعبر عن مشاعر الناس دون أن ينتظر العطاء .

About these ads

أضف تعليق

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. تسجيل الخروج / تغيير )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. تسجيل الخروج / تغيير )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. تسجيل الخروج / تغيير )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. تسجيل الخروج / تغيير )

Connecting to %s