وزير الاثار يعيد إفتتاح قصر متحف المجواهرات الملكية

كتبت و صورت ليلي خليل : قام الدكتور ممدوح الدماطى وزير الاثار امس الاحد بأفتتاح  متحف المجواهرات الملكية بمحافظة الاسكندرية وذلك بعد اغلاقه منذ ثورة 25 يناير حفاظاً علي ما تضمه من مجوهرات للأسرة محمد علي.

وقال “الدماطى”، أن المتحف سوف يفتح أبوابه للزائرين مجاناً حتى نهاية شهر أكتوبر الحالى، احتفالا بإعادة الافتتاح وتشجيعا للجمهور على زيارة هذا المتحف العريق وتشجيعاً لحركة السياحة المحلية والعالمية الوافدة إلى مصر .

وتوقع وزير الآثار أن يدر المتحف المزيد من الموارد المالية للوزارة لما يحتويه من مقتنيات أثرية مهمة ليس لها مثيل فى العالم بالإضافة إلى مبنى المتحف الذى يمثل فى حد ذاته قيمة تاريخية كبيرة،

001

يذكر ان القصر أنشأته السيدة زينب فهمى، زوجة الأمير على حيدر، لابنتها فاطمة الزهراء عام 1919 وكانت الاعياد والاحداث التاريخية وحفلات التتويج والزفاف والاحتفالات الرسمية مناسبة مهمة يظهر فيها ولعهم بهذه المقتنيات الثمينة ومن ثم فقد توفر لاسرة محمد علي العديد منها والتي ارتبطت في معظمها بتلك المناسبات التاريخية والتي كانت تورث جيلا بعد جيل.

و في اغسطس 1952 صدر قرار مجلس قيادة الثورة باسترداد اموال الشعب و ممتلكاته من الأسرة المالكة وصارت تمثل تراثا هاما يعكس فترة تاريخية طويلة امتدت لقرابة قرن ونصف شهدت احداثا تاريخية اثرت تأثيرا مباشرا في حياة الشعب المصري وفي المنطقة العربية، و تمت مصادرة المجوهرات الملكية ووضعت في خزائن الادارة العامة للاموال المستردة ولم يخرجها من عزلتها سوي تقرير المجالس القومية المتخصصة الذي أوصي بانشاء هذا المتحف.

002

ووقع الاختيار على قصر الأميرة فاطمة الزهراء بالاسكندرية ليكون متحفا لمجوهرات أسرة محمد علي لاعتبارات متعددة يأتي في مقدمتها انها احدى اميرات تلك الأسرة كريمة الأمير حيدر فاضل نجل الأميرمصطفى فاضل شقيق الخديوي إسماعيل، وقد شيدت السيدة زينب كريمة علي باشا ووالدة فاطمة الزهراء هذا القصر في عام 1919م واكملت بناءه وزخرفته الأميرة فاطمة الزهراء على الطراز الأوروبي الذي كان سائدا في القرن التاسع عشر.

003

ويعد القصر فى حد ذاته متحفا لفنون العمارة الأوروبية تتناسب مع المعروض من تلك المجوهرات التى يعود تاريخها الى عام 1805 عندما تولى محمد على باشا عرش مصر ، حيث قام بتصميمه وتنفيذه مهندسون وفنانون ايطاليون وفرنسيون وبلجيك على طراز اوروبى، وتبنت المدرسة التى نفذت ديكورات القصر مبادئ مدرسة مايكل انجلو التى تستخدم الألوان الهادئة.

وقد حضر  محافظ الاسكندرية اللواء طارق مهدى القنصل اللبنانى أسامة خشاب .

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s