مؤتمر دولي بالإسكندرية يطالب بسرعة توفير وسيلة مواصلات سريعة للتنمية السياحية

كتب طارق حمدي : طالب المشاركون بالمؤتمر الدولي الثامن والذي أقيم بالإسكندرية تحت عنوان التكنولوجيا وآفاق التنمية المتواصلة في القرن أل 21 بضرورة سرعة انتهاء لجنة المواصلات بكلية الهندسة – جامعة الإسكندرية بتقريرها لإيجاد وسيلة مواصلات سريعة لتنمية المنظومة السياحية .

وأشار المشاركون إلي أهمية وضع أولويات للمشروعات الاستثمارية السياحية فى محافظة الإسكندرية وذلك من أجل تفعيلها وأن تكون هناك لجنة مشتركة تقوم بمتابعة تلك المشروعات وسبل تنفيذها وإزالة المعوقات للتنفيذ علي أن تضم في عضويتها كافة التخصصات الإدارية .

كما أوصي المشاركين بأهمية تطبيق مفهوم المدن الذكية بصورة فورية بالإضافة لتبني مفهوم الحساب الرقمي ” لكل مواطن مع تفعيل ” نظام اقتراحات ” مركزي بمجلس الوزراء وكذلك بكل وزارة للاستفادة بالإضافة إلي الإسراع من الانتهاء من وضع التشريعات والسياسات التي تتعلق بالطاقة الشمسية والتوسع في استخدامها خلال المرحلة القادمة مع نشر ثقافة إنشاء المحطات الشمسية في وسائل الإعلام المسموعة والمرئية مع التوجيه لدى الجهات والهيئات الحكومية بضرورة استغلال أسطح المباني التابعة لها في إنشاء طاقة شمسية وفقاً للإمكانيات المتاحة و نشر ثقافة ترشيد الطاقة باستخدام اللمبات الموفرة ولمبات ألليد.

وأكد المشاركون علي أهمية تحويل قطاع الطاقة من عبئ علي الموازنة العامة للدولة إلي داعم لها من خلال تعظيم دور القطاع الخاص في إنتاج وتوزيع الطاقة مع رفع كفاءة استخدام المشتقات البترولية من خلال رفع القيمة المضافة لاستخدامها كمواد إنتاجية وسيطة وعدم استخدامها كوقود للاحتراق وتقليل الاستخدام الغير رشيدمع نقل الاعتماد علي مصادر الطاقة غير المتجددة (البترول) إلي المصادر الجديدة والمتجددة مثل الرياح والطاقة الشمسية والمصادر البديلة (النووية).

ونوة المشاركون إلي ضرورة إنشاء شركة متخصصة في استرجاع زيوت التزييت المستعملة التي تحتوى على قدر عال من التلوث وإعادة تكرير تلك الزيوت وتوفير استيرادها من الخارج بجانب رفع كفاءة الشركة المخصصة في نقل الزيوت المستعملة من مختلف المصادر مع وضع آليات لتفعيل استخدام التكنولوجيا الحديثة فى تحسين البيئة وخفض معدلات الانبعاث الملوثة .

وقال المشاركون أنه يجب أن يتم تخصيص نسبة من أرباح الشركات المختلفة لتنمية مشروعات الطاقة الجديدة والمتجددة في إطار المسئولية الاجتماعية للشركات مع قيام إدارات الشركات بإنشاء قاعدة بيانات على المواقع الالكترونية الرسمية لها على شبكة الانترنت تتضمن المجموعات أصحاب المصالح لتفعيل التواصل معهم من أجل تحديد أولويات الأداء البيئي والاجتماعي لتلك الشركات تجاه كل من الأطراف البيئية والمجتمعية .

أستمر المؤتمر الذي نظمته مؤسسة نيوبلانت بالتعاون مع مركز التعاون الأوروبي العربي ومنظمة العواصم والمدن الإسلامية والهيئة المصرية للتربية والثقافة والعلوم على مدى ثلاثة أيام تمت خلالها مناقشة اثنين وعشرون بحثا تناولت العديد من الأبعاد التكنولوجية والبيئية وشارك فيه المهندس عمر عبدا لله قاضي أمين عام منظمة العواصم والمدن الإسلامية ونخبة من خبراء البيئة والطاقة في مصر .

ارشيفية

ارشيفية

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s