استمرار مشاهدات مهرجان افاق مسرحية بالاسكندرية

كتبت مي عبد المنعم : شهد مساء أمس الثلاثاء فعاليات مشاهدات عروض مهرجان آفاق مسرحية على مسرح ليسيه الحرية بالأسكندرية .

تستمر لليوم الثانى مشاهدات عروض مهرجان آفاق مسرحية بالأسكندرية حيث شاهدت اللجنة ثلاثة عروض مسرحية لفرقتى “عناد” و “فنون” و قد تكونت لجنة المشاهدة و أختيار العروض , الدكتورة صوفيا عباس رئيس قسم المسرح و الدكتور محمد عبد المنعم مدرس التمثيل و الإخراج بقسم المسرح و الناقد المسرحى محمد عوض .
و قد صرح الدكتور محمد عبد المنعم عضو لجنة المشاهدة و أختيار العروض بأن العرض الأول قدمته فرقة “عناد للفنون المسرحية” و قد جاء بعنوان “٩٠١٤” من إخراج أحمد عبد المنعم الذى قام بإعداد النص عن مسرحية “الحالة٩٤” للكاتب وليد يوسف ، و ينتمى النص لمسرح الكابريه السياسي إسلوبه الكاركتيرى الساخر ،و يتكون من سبع عشرة لوحة مسرحية كتبها وليد يوسف ثم إختذلها المخرج المعد فى ثلاث عشرة لوحة يستغرق العرض ستون دقيقة و يناقش خلالها قضية الإنتماء للوطن إعتمادآ على تقنية اللعب بالزمن حيث الغوص فى عمق الزمن حتى عصر الفراعنة تارة و العودة للمستقبل البعيد تارة أخرى حيث عصر التقدم العلمى و التكنولوجى المذهل و المدمر لحضارتنا و قيمنا الإنسانية ناحية أدامية الإنسان و ماسخآ لتراثه و حضارته ، و قد أضفت تقنية اللعب بالزمن على العرض رابعآ فنتازيآ ليستهدف نقد الحاضر من خلال عقد مقارنة ذكية بينهم و بين احوالنا فى الماضى حيث الاصالة و القيم النبيلة ، و من خلال هذه المقارنة الإيجابية يدعو العرض جموع الناس ان تستيقظ من غفلتها كى تحافظ على تاريخ الأجداد و تصنع لنفسها تاريخآ مشرفآ و حاضرآ مثمرآ .

و قد أضاف الدكتور محمد عبد المنعم أن العرض الثانى قدمته فرقة “فنون” للفنون المسرحية بعنوان “الخوف” و هو أعداد مسرحى قام به بكرى عبد الحميد عن رواية “شئ من الخوف” ، و من أخراج محمود فيشر ، استغرق العرض خمس و اربعين دقيقة و استلهم التراث الشعبى من خلال رواية عتريس و فؤادة الشهيرة ليعالج ثيمة القهر و الخوف حيث يصور العرض زواج عتريس من فؤادة دون موافقتها و كيف سعى لقهرها بشتى الطرق ، محاولا إخراس جميع الالسنة التى تنادى ببطلان هنذة الزيجة ، يقدم العرض هذة الحكاية من خلال فرقة من المشخصين لأحد موالد الشعبية ، بما يطفى عن العرض طابعآ فرجويآ شعبيآ و تنتقل الأحداث بين غرفة نوم عتريس ، و منطقة السقية ، و منزل فؤادة و تتنوع الأزياء مابين أزياء عصرية و أزياء بيئة الصعيد .
أما العرض الثالث بعنوان تفاحة القمر قدمته أيضا فرقة “عناد للفنون المسرحية” عن نص “أظلام” المؤلف محمد حلمى  ، راماتورج و إخراج أمجد زيتون ، يستغرق العرض أربعين دقيقة يناقش خلالها قضية فلسفية تتعلق بسرعة الروح و الجسد و كيف أن المرء يتخذ قرارا خاطئآ و هو مقتنع بصحته ثم ينعكس سلبيآ على المحيطين به ، تم طرح هذة القضية من خلال علاقة الرجل بالمرأة و الصراع الاذلى بينهما و قد جسد العرض هذا الصراع للإعتماد على تباين الألوان و الأزياء فى الديكورات من خلال اللونين ألابيض و الأسود و مدا التناقض بينهما و أللتزم العرض بمنظر ديكورى ثابت عبارة عن شجرة تفاح يطوقها شبكة عنكبوتية ضخمة و قد أعتمد العرض كثيرا على التكوينات الحركية الجمعية و دورها فى إفراط دلالات محددة .
و من الجدير بالذكر ان تولى الفنان الشاب أحمد سامى النواحى التنظيمية من حيث التنسيق مع الفرق المشاركة اثناء عقد مشاهدات العروض .

1 2

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s