عرض لذوي الاحتياجات الخاصة ضمن مشاهدات افاق مسرحية

كتبت مي عبد المنعم : شهد مساء أمس الأربعاء استمرار ﻓﻌﺎﻟﻴﺎﺕ ﻣﺸﺎﻫﺪﺍﺕ ﻋﺮﻭﺽ ﻣﻬﺮﺟﺎﻥ ﺁﻓﺎﻕ ﻣﺴﺮﺣﻴﺔ ﻋﻠﻰ ﻣﺴﺮﺡ ﻟﻴﺴﻴﻪ ﺍﻟﺤﺮﻳﺔ ﺑﺎﻷﺳﻜﻨﺪﺭﻳﺔ .

حيث قامت لجنة التحكيم بمواصلة مشاهدة عروض التي تقدمت للمشاركة في مهرجان آفاق مسرحية لليوم الثالث على التوالى و شاهدت اللجنة المكونة من الدكتورة صوفيا عباس رئيس قسم المسرح ، و الدكتور محمد عبد المنعم مدرس التمثيل و الإخراج بقسم المسرح ، والناقد الأستاذ محمد عوض بمشاهدة ثلاثة عروض مسرحية .
و قد علقت الدكتورة صوفيا عباس رئيس لجنة المشاهدة على العروض الثلاثة موضحة أن العرض الأول الذي أخرجته إيمان عبدالعزيز “لذوى الاحتاجات الخاصة” ، و تناقش من خلاله قيم إنسانية شمودية تسهم فى توجيه سلوك الطفل بعامة سواء أكان من الأسوياء ام المعاقين فى الحرية و العدالة و الحق و المساواة و غيرها  وقد وظفت هذه القيم من خلال أوبريت الليلة الكبيرة و رباعيات صلاح چاهين بعد محاولة تطويعها لقدرات الأطفال ذوى الإحتياجات الخاصة ، و قد حاولت المخرجة تحقيق عرض بصرى يقدم القيم من خلال توظيف الحركة و النغمة و التكوينات الجماعية و المزج بين المنصة و الصالة ،و يمثل العرض جزء من مشروع فنى تتبناه المخرجة إيمانآ منها بإمكانية تطوير و تنمية قدرات الأطفال ذوى الإحتياجات الخاصة و تفعيل قانون ٨١ الخاص بهذه الفئة .

و أضافت رئيس اللجنة أن العرض الثانى بعنوان “فى بيتنا مسرح” فى بيتنا مسرح قدمته فرقة مرسى إبراهيم للفنون المسرحية من إخراج عصام بدوى و يناقش العرض فكرة المصداقية ، و يؤكد على ضرورة مصداقية القول و الفعل داخل البيت و خارجه و عدم حدوث إزدواجية رؤية بين الداخل و الخارج ، كاشفآ النقاب عن تطلعات الأبناء و مواجهتهم للأباء و دور الأب فى توجيه الأبناء و قد ابرز العرض بشكل تلقائى دون إفتعال او تعقيب مجموعة من أحداث تتعلق بالاسرة ، كما ابرز المواهب الفطرية داخل افراد الاسرة على مختلف اعمارهم مما ساهم فى خلق جاذبية خاصة تلفت الإنتباه .
أما العرض الثالث الذي شاهدته اللجنة فجاء بعنوان “بحبك لكن ..بحبك” من إخراج مارينا ميشيل لفرقة صرخة فكر ، ويعالج مشاكل الشباب و طموحاتهم و أحلامهم التى تتحطم على صخرة الواقع الصلبة كما يصور دور الشباب فى المجتمع و سعيهم الجاد لإثبات ذواتهم دون جدوى فى ظل ظروف المجتمع المحيطة و قد حاول المخرج بلورة الفكرة من خلال مختلف عناصر السينوغرافية موظفآ بانوراما خلفية فى عمق المنصة مرسوم عليها أيادى مقيدة بسلاسل حديدة و أفواه فارهة و أجزاء من الانسان مبطورة وذلك ليدلل على التشوه النفسى الذى يصيب الشباب من جراء تحطيم احلامهم .

4

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s