مكتبة الإسكندرية تُصدر طبعة جديدة من كتاب “لماذا تأخر المسلمون؟ ولماذا تقدم غيرهم؟”

كتب محمد محجوب أبو العلا:  أصدرت مكتبة الإسكندرية طبعة جديدة من كتاب “لماذا تأخر المسلمون؟ ولماذا تقدم غيرهم؟” للشاعر و المفكر العربي شكيب أرسلان.
و ذلك في إطار مشروع “إعادة إصدار مختارات من التراث الإسلامي الحديث في القرنين الثالث عشر و الرابع عشر الهجريين/التاسع عشر و العشرين الميلاديين”.
المشروع -الذي تنفذه مكتبة الإسكندرية- نبعت فكرته من الرؤية التي تتبناها المكتبة بشأن ضرورة المحافظة على التراث الفكري و العلمي في مختلف مجالات المعرفة، و المساهمة في نقل هذا التراث للأجيال المتعاقبة تأكيداً لأهمية التواصل بين أجيال الأمة عبر تاريخها الحضاري.
شكيب أرسلان هو شاعر و أديب عربي، ولد في ديسمبر 1869م في قصبة الشويفات في جبل لبنان، وينحدر من سلالة الملك “النعمان بن المنذر” أشهر ملوك مملكة الحيرة، و قد ظل شكيب فخوراً بنسبه العربي الذي أثر تأثيراً كبيراً في تكوينه و بناء شخصيته طوال حياته. اهتم والده بتعليمه القراءة و الكتابة، ودخل مدرسة الحكمة في بيروت، و هي مدرسة مارونية مشهورة بإجادة تعليم اللغة العربية و آدابها، و تتلمذ فيها على يد عبد الله البستاني أحد أعلام النهضة العربية الحديثة و صاحب معجم البستان. و بدأ شكيب ينظم الشعر وهو في الرابعة عشرة من عمره، و بعدها بسنتين كتب أول مقالة له لمجلة الصفاء البيروتية. حيث توقع له الإمام مستقبلاً حافلاً، وتوطدت علاقتهما منذ ذلك الحين.
و زار شكيب أرسلان مصر لأول مرة في 1890م، فقضى في الإسكندرية قرابة شهر، ثم نزل القاهرة و التقى بالشيخ محمد عبده، حيث توقع له الإمام مستقبلاً حافلاً، وتوطدت علاقتهما منذ ذلك الحين، و انضم إلى حلقته التي تضم أبرز سياسيي مصر و مثقفيها و أدباءها، فتوثقت علاقته بعدد منهم، مثلما توثقت بصحف القاهرة كالأهرام و المؤيد والمقتطف، حيث بدأت مقالاته تجد طريقها للنشر على صفحاتها. و في أواخر عام 1890م غادر شكيب مصر إلى الأستانة، وهناك التقى بالثائر الشيخ جمال الدين الأفغاني، و سمع منه الكثير و تأثر به و بأفكاره.
و في 1892 سافر إلى فرنسا، و التقى هناك بأحمد شوقي الشاعر المصري الكبير. كان لشكيب أرسلان نشاط ملحوظ في الاهتمام بشئون العرب و المسلمين في كل أنحاء العالم، فسافر إلى روسيا و ألمانيا وإسبانيا و البوسنة و يوغوسلافيا لتفقد أحوال المسلمين هناك. و مارس نشاط سياسي هام في بلاده حتى تم إعلان استقلال سوريا و لبنان بعد انتهاء الحرب العالمية الثانية، و اشتد عليه المرض فمات ليلة الاثنين 9 ديسمبر 1946، و شيع جثمانه موكب رسمي ضم رئيس الجمهورية بشارة الخوري و عدد من الوزراء و كبار رجال الدولة السورية.
يحتوي كتاب شكيب أرسلان على مقدمة و قسمين رئيسيين، أما المقدمة ففيها تقرير منه بواقع التخلف والانحطاط مقارنةً بالماضي المزدهر للمسلمين. و يتناول في القسم الأول أسباب تأخر المسلمين، بينما يناقش أسئلة التقدم و إشكالاته و مسألة التقدم و الـأخر بشكل عام في القسم الثاني.
في المقدمة يبدأ أرسلان كتابه بالتصديق على الحقيقية الأولى التي تضمنها سؤال الشيخ عمران، المتمثلة في واقع التأخر و الانحطاط الذي أصاب الشعوب الإسلامية. هذا الواقع الذي كان ينظر إليه دوماً بعين المقارن بين واقعين: تاريخي يتمثل في الماضي الإسلامي المجيد الذي عاشه المسلمون قروناً طويلة، و واقع التقدم الذي تعيشه شعوب أوروبا و أمريكا و اليابان و هذه المقارنة التاريخية هي التي ستدفع كل رجال النهضة والإصلاح لمناقشة و دراسة أسئلة التقدم و التخلف.
و في القسم الأول من الكتاب، تناول شكيب أرسلان عدداً من الأسباب التي حالت دون تقدم المسلمين و قضت بتأخرهم و تخلفهم، و صنفها إلى: أسباب أخلاقية، مثل الكسل و الجبن و البخل و فساد الاخلاق، و أسباب فكرية، مثل الجهل و العلم الناقص والجمود. أما في القسم الثاني ناقش أرسلان عدد من الأسئلة منها على سبيل المثال: هل يمكن للعالم الإسلامي أن ينهض و يلحق بركاب الأمم المتقدمة؟، و ما هي الصلة بين الدين و التقدم؟ هل النهضة دينية أم قومية؟.
يُذكر أن الكتاب من تقديم الباحث الأكاديمي السوري الدكتور سامر عبد الرحمن رشواني، عضو الهيئة التدريسية بكلية الشريعة جامعة دمشق.

مكتبة الاسكندرية

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s