اليوم .. الجزويت يناقش الدين والعلمانية في سياق تاريخي

كتبت احلام سليمان : ينظم مساء اليوم الاثنين مركز الجزويت الثقافي بالاسكندرية حلقة النقاش السابعة والثمانون لكتاب الدين bookوالعلمانية في سياق تاريخي لعزمي بشارة وذلك في تمام الساعة الساسة النصف مساءا بالمكتبة الإستعارية بمقر المركز بشارع بورسعيد بكليوباترا
ومن المقرر ان يناقش “الدين والعلمانية في سياق تاريخي” الباحث أحمد زكي،
يذكر ان عزمي بشارة (1956- )كاتب وسياسي وروائي فلسطيني، ولد لعائلة مسيحية بالناصرة، درس في المدرسة المعمدانية، نشط في صفوف الشبيبة الشيوعية، درس الحقوق في الجامعة العبرية في القدس، أسس اتحاد الطلاب الثانويين العرب في 1974، وقاد الحركة الطلابية الفلسطينية في الجامعات الإسرائيلية من جامعة حيفا ثم الجامعة العبرية، درس الفلسفة بجامعة هومبولت في برلين وحصل على الدكتوراه بامتياز عام 1986، وكانت بعنوان المنطقي والتاريخي في منهج البحث في كتاب رأس المال لكارل ماركس، وبدأ يحاضر في الفكر السياسي في جامعة بير زيت 1986، نائب سابق في الكنيست الإسرائيلي عن حزب التجمع الوطني الديمقراطي ومدير المركز العربي للأبحاث ودراسة السياسات، ويرأس تحرير ثلاث مجلات تصدر عن المركز أهمها سياسات عربية، ترشح لمنصب رئيس الوزراء متحديا الديمقراطية الإسرائيلية ضد باراك ونتنياهو، أصيب برصاصة مطاطية أثناء اشتراكه في مظاهرة، وتعرض بيته لاعتداء من مئات العنصريين، جرت محاولات لنزع حصانته البرلمانية، واتهم بدعم حزب الله الذي تصنفه إسرائيل كمنظمة إرهابية، أثناء زيارته سوريا، فقدم استقالته من الكنيست، وقرر عدم العودة بسبب ملاحقته ومحاولة سجنه لمدة طويلة بسبب دعمه المقاومة العربية، وفي فبراير 2011 تم نزع الجنسية عنه، حصل على جائزة ابن رشد للفكر الحر 2002، وحصل على جائزة حقوق الإنسان من مؤسسة جلوبال إكستشنج 2003، ناصر ثورات الربيع العربي وكان له دور مهم في تحليلها واستشراف مصائرها، أهم كتبه ودراساته: العرب في إسرائيل رؤية من الداخل 1998، الانتفاضة والمجتمع الإسرائيلي: تحليل في خضم الأحداث 2002، من يهودية الدولة حتى شارون: دراسة في تناقض الديمقراطية الإسرائيلية 2004، في المسألة العربية: مقدمة لبيان ديمقراطي عربي 2007، أن تكون عربيا في أيامنا 2009، الثورة التونسية المجيدة: بنية ثورة وصيرورتها من خلال يومياتها 2012، في الثورة والقابليَّة للثورة 2012، سورية: درب الآلام نحو الحرية 2013.
وعن الدين والعلمانية لدي بشارة في سياق تاريخي 2013 فيعالج الجزء الأول من مشروعه المتكامل موضوع الدين والتدّين، محاولا فهم أنماط العلمنة في عصرنا، من منطلق أن الدين ظاهرة لا تقف وحدها من دون تدين، ويتضمن دراسة معمقة عن المقدس والأسطورة والدين والأخلاق، مركزا على التجربة الدينية والسحر والتدين وخصوصية الإيمان الديني، كما يعالج نقد “نقد الدين” عند الفلاسفة كانط وهيغل وماركس وماكس فيبر، ويدرس مصطلح “الدين” وتعريفاته اللغوية والوظيفية، وصولا إلى إنه من المحال فهم التدين في عصرنا من دون فهم العلمانية والعلمنة.
يحضر اللقاء عددا من رواد ومثقفي الثغر ويعقب ذلك مناقشات ومداخلات القراء والحضور.

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s