مناقشة “الإستشراق بالجزويت الاثنين 27 ابريل الحالي

كتبت احلام سليمان : يستضيف مركز الجزويت الثقافي بالإسكندرية الباحث أحمد زايد،في الحلقة النقاشية  89 لمناقشة كتاب”الإستشراق”للكاتب إدوارد سعيد ضمن مناقشات الصالون الثقافي للمركز في الساعة الساسة والنصف مساء الاثنين 27 ابريل الجاري  بمقر المركز بكليوباترا .

ناقش الكتاب دراسات الإستشراق الغربية المتخصصة في دراسة ثقافة الشرقيين، وربط دراسات الإستشراق بالمجتمعات الإمبريالية واعتبرها منتجاً لتلك المجتمعات، مما جعلها أعمالا سياسية في لبها وخاضعة للسلطة لذلك شكك فيها، وقد أسس أطروحته من خلال معرفته الوثيقة بالأدب الاستعماري مثل روايات جوزيف .

 يحضر اللقاء نخبة من مثقفي الثغر ورواد الصالون الثقافي لمركز الزويت يعقب اللقاء مناقشات ومداخلات القراء والحضور. 

يذكر ان إدوارد سعيد (1935- 2003) فلسطيني، ولد بالقدس، وكان والده رجل أعمال ويحمل الجنسية الأمريكية، عاش إدوارد متنقلا بين القاهرة والقدس، التحق بكلية فيكتوريا بالإسكندرية وطرد منها لكونه مشاغبا سنة 1951، فأرسله والده لمدرسة داخلية نخبوية في الولايات المتحدة، حصل بعدها على ماجستير بالفن 1960، حصل على شهادة الدكتوراه في اللغة الإنكليزية والأدب المقارن سنة 1964 من جامعة هارفرد، وحاضر في أكثر من مئة جامعة، أبرزها جامعة هارفرد وجامعة ستانفورد وجامعة جونز هوبكينز وجامعة ييل، حصل على منصب أستاذ جامعي وهي أعلى درجة علمية أكاديمية في جامعة كولومبيا بالولايات المتحدة 1992، من المؤسسين لدراسات ما بعد الكولونيالية، أثرت كتاباته في العلوم الإنسانية، ودراسة الشرق الأوسط، عمل كرئيس لجمعية اللغة الحديثة، ومحرر في فصلية دراسات عربية، كان عضواً في الأكاديمية الأمريكية للفنون والعلوم وعضو تنفيذ في نادي القلم الدولي والأكاديمية الأمريكية للفنون والآداب والجمعية الملكية للأدب والجمعية الأمريكية للفلسفة، ألقى محاضرات في البرنامج الإذاعي السنوي لإذاعة بي بي سي، نشر مقالاته في عدة صحف منها الجارديان وليموند ديبلوماتيك والحياة والأهرام، حصل على العديد من الشهادات الفخرية من جامعات عالمية، كذلك حصل على جائزة الجمعية الأمريكية للأدب المقارن، وعلى جائزة سبينوزا 2001، على جائزة لانان الأدبية عن مجمل انجازاته، وجائزة أمير أستورياس، جائزة سلطان بن علي العويس 1999، حصلت سيرته الذاتية خارج المكان على جائزة نيويوركر، وجائزة كتب أنسفيلد، وجائزة مورتن داوين زابل للأدب، دافع إدوارد عن إنشاء دولة فلسطين إضافة إلى حق العودة الفلسطيني، كان إدوارد سعيد عضواً في المجلس الوطني الفلسطيني لعدة عقود، كان عازف بيانو بارع، أسس أوركسترا الديوان الغربي الشرقي 1999 وهي مكونة من أطفال فلسطينيين وإسرائيليين وعرب، ظل نشطاً حتى آخر حياته وتوفي بعد صراع طويل مع مرض اللوكيميا، أهم كتاباته: جوزيف كونراد ورواية السيرة الذاتية 1966، مسألة فلسطين 1979، تغطية الإسلام 1981، العالم والنص والناقد 1983، ما بعد السماء الأخيرة: حياة الفلسطينيون 1986، متتاليات موسيقية 1991، الثقافة والإمبريالية 1993، سياسة التجريد:كفاح شعب فلسطين لتقرير المصير 1994، نهاية عملية السلام: أوسلو وما بعدها، تأملات في المنفى 2000، فرويد والغير أوروبي 2003، الإنسان ونقد الديمقراطية 2004 ,الإستشراق 1978 ,كونراد، ومن خلال نظريات ما بعد البنيوية مثل أعمال ميشيل فوكو وجاك دريدا وغيرهم.

ادوارد سعيد

ادوارد سعيد

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s