نماذج مبسطة للاستهتار بحياة المصري

كتبت وجدان طارق : الاستهتار بحياة المواطن المصري أصبح أمراً طبيعياً يجب التعايش معه، فالشارع قديماً كان مكاناً آدميا صالح للتجول اما الان يضج ضوضاء وازدحام محاصر بتلوث بصري وسمعي مما يلزم كل فرد منزله إلا إذا اضطره أمر شديد الضرورة .
– فقط في مصر ” رضا الوالدين أهم من رضا أبوك وأمك “. ودي نقطة مندرجة تحت باند “ظاهرة التهييس “.
الظاهرة دي اللي خلت تاكسي في مدينة عمار يكتب ” ثعلب الصحراء ” .. واللي خلت بنات كتير تسمع جملة “والله مش بعاكس بس انتي موزة ” واللي بردو خلت واحد يطلع من بيته يتعارك مع بياع صوته عالي صحاه من النوم فتقلب عركة ويصحي الشارع كله.
-فقط في مصر “ونشغل مهرجانات للقمة ونرقص كدة ندلع ” مفيش توكتوك ولا مشروع ولا محل مبيشغلش مهرجانات للقمة ويرقص كدة يدلع، إلا من رحم ربي.
-فقط في مصر تكدس التكاتك والمواصلات العامة في شوارع وميادين رئيسية واتخاذها “مواقف ” أي أماكن ثابتة لهم تركب واحد السواقين يتعاركوا عليك فينزلوك ويطلعوك عدة مرات عشان اللي يحمل ويطلع الأول.
-” انا مش مغناطيس ” عبارة تلزم المواطن قولها لما تبقى واقف في مكانك وفجأة تلاقي نفسك محاصر بمشروع وعربية وتروسيكل وعجلتين وثلاث تكاتك. لدرجة تشككك انك في كمين وهيتم القبض عليك.
-” الترام “وسيلة مواصلات مهمة جداً بالنسبة للعديد بسبب انخفاض سعرها ولذلك بيركب فيها أضعاف العدد المسموح به ولذلك أيضاً المشهد الطبيعي بيكون رؤوس طالعة من الشبابيك وارجل طايرة من الأبواب وناس نازلة تقول الشهادة، فأقترح وجود سيارات إسعاف بأجهزة تنفس صناعي وانابيب اكسجين لإسعاف الركاب في كل محطة.
-فقط في مصر “عفش وشوار العروسة ” فرح بلدي شعبي زمامير وطبول وزغاريد وصلى صلى ورقص فوق العربيات ونزود الكلاكسات عشان البلكونات تتملي ناس بتتفرج، وكل ده وقت الظهيرة “وقت شلل حركة المواصلات “.
-فقط في مصر “الرصيف من حق المحلات لفرش البضاعة ومن حق المارة كطريق آمن وأيضاً جراج للسيارات فأصبح ملكية متنازع عليها ولم يفض هذا النزاع حتى الآن.
-فقط في مصر “اعلانات للحفاظ على المياه وإدراك كامل لمشكلة حوض النيل وشكوي من انقطاع المياه المتكرر ” ثم .. تمشي في الشارع يتقلب عليك جردل مياه يرطب على الأرض السخنة أو خرطوم مفتوح نص ساعة لغسل عربية 128 اللي لو اتغسلت بجردل مياه هيفيض منه.
-فقط في مصر “سجاجييييد ” بتتفرش في الشوارع لغرض البيع.
“في ميكروفون كيلو البطاطس ب 4 جنيه وواحدة تتطلع من آخر دور تفاصل هما 3 جنيه بس”.  واتنين في أقصى يمين وأقصى شمال العمارة بيسلموا على بعض مع السؤال المعتاد عاملة أكل ايه النهاردة وعايزة فلوس الجمعية وبعد ساعة ونصف يلا بقى مطولش عليكي”.
-عربيات بيع الأكل بالعدوى يعني عربية واقفة في شارع في ظرف نصف ساعة ممكن يبقى سوق من الصعب ازالته.
-تفوقت مصر عن باقي دول العالم في تكوين أعلى سلسلة جبال فريدة من نوعها ألا وهي “القمامة ” كما فازت أيضاً بالمركز الأول في مسابقة “النشان” فيقف اللاعب على بعد نصف متر من الصندوق بردو يرمي على الأرض.
-نصيبك لو ساكن في منطقة صناعية هتصحي على صوت تخبيط وتكسير وطرق حديد من الساعة 7 الصبح على شوية حرق مخلفات بيعملوا حساسية صدر وحبة سرطان رئة مش اكتر.
كل دي نماذج مبسطة للاستهتار بحياة المواطنين في حياة صحية فاسدة وشوارع غير صالحة للتجول وأماكن غير صالحة للتعايش واستيلاء واضح من الافراد على حقوق بعضهم البعض وانانية علنية دون مراعاة الآخرين.

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s